إيران تلوح بالعصا وأوروبا تتمسك بالجزرة
2018-05-19 23:34:09

آي إن أي: قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي إن بلاده يمكن أن تستأنف تخصيب اليورانيوم لمستوى 20% إذا أخفقت دول الاتحاد الأوروبي الموقعة على الاتفاق النووي في إنقاذه بعد انسحاب الولايات المتحدة منه.


وأضاف صالحي في مؤتمر صحفي مع المفوض الأوروبي للطاقة والمناخ ميجيل أرياس كانتي اليوم الذي يزور طهران حاليا أن الاتحاد الأوروبي تعهد بإنقاذ الاتفاق النووي، وإذا بقي الطرف الآخر ملزما نفسه بوعوده فإن إيران ستلتزم بوعودها، مشيرا إلى أن سياسة إيران الآن هي الانتظار لأسابيع قليلة، وكل الاحتمالات مطروحة.

وأبدى المسؤول الإيراني ارتياح طهران للمساعي الأوروبية لإنفاذ الاتفاق النووي.

وأضاف صالحي "نأمل أن تثمر جهودهم، فتصرفات الولايات المتحدة توضح أنها دولة ليست محل ثقة في التعاملات الدولية".

ويزور المسؤول الأوروبي طهران لإطلاع المسؤولين الإيرانيين على الإجراءات التي اتخذها الاتحاد الأوروبي للدفاع عن المبادلات التجارية بين الطرفين.

وإلى جانب علي أكبر صالحي التقى كانيتي صباح اليوم وزير البيئة عيسى كلانتري ووزير النفط بيجن زنكنة، وسيجري غدا الأحد محادثات مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وكانيتي هو أول مسؤول غربي يزور إيران منذ قرار الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني الذي أبرم في 2015 وإعادة فرض الحظر الاقتصادي الذي يؤثر على الشركات الأجنبية.

وسيقدم المسؤول الأوروبي الإجراءات التي قررها الاتحاد، مما يتيح مواصلة المبادلات التجارية مع طهران، ويأمل في المقابل الحصول على تأكيد لرغبة القادة الإيرانيين في عدم الانسحاب من الاتفاق النووي.

وقال مسؤولون في الاتحاد الأوروبي إن المهمة التي يقودها كانتي بمثابة إشارة رمزية تهدف إلى حث القيادة الإيرانية على الالتزام بالاتفاق النووي ودعم الرئيس حسن روحاني في مواجهة المحافظين الساعين لتقويض قدرته على الانفتاح مع الغرب.

وقال مسؤول إيراني كبير "هذه البعثة مهمة للغاية بالنسبة لنا لأنها تؤكد تصميم الاتحاد الأوروبي على الوفاء بالتزامه".

وبدأت المفوضية الأوروبية الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي أمس الجمعة العمل في سلسلة من الإجراءات لحماية الشركات الأوروبية التي تستثمر في إيران والتي تدعم اقتصاد طهران أملا في إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني في أعقاب القرار الأميركي بالانسحاب منه.

وتبلغ قيمة المبادلات التجارية بين إيران والاتحاد الأوروبي عشرين مليار يورو، واشترت إيران في 2017 سلعا بقيمة عشرة مليارات يورو من الاتحاد الذي بلغت قيمة وارداته عشرة مليارات يورو، بينها تسعة مليارات من النفط.

والدول المستوردة الست الرئيسية من إيران في الاتحاد هي إسبانيا وفرنسا وإيطاليا واليونان وهولندا وألمانيا.


وكالات

Sql ERROR: ErrID: 1103 ErrMsg: Incorrect table name '' File: /usr/lib/php/RMIT/_portal/_f_aderlee_draw_comment_sender.php Line: 142 Query: SELECT * FROM `` WHERE `sid`='15709' AND `ok`=1 ORDER BY `id` ASC
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 0 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع وكالةالأنباءالدولية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة الأنباء الدولية
الأمم المتحدة تدعو لمحاكمة رئيس أركان ميانمار
مواضيع مرتبطة
أردوغان: البوسنة أثبتت أنها بلد ديمقراطي
إيران: لن يجبارنا على الخروج من سوريا
نتنياهو يشيد بسياسة واشنطن تجاه إيران
مادورو يفوز بولاية رئاسية ثانية في فنزويلا
منبج تجمع الأتراك والأميركيين بأنقرة
كوابيس أفغانستان تلاحق الجنود الألمان
أبرز مقررات القمة الإسلامية في إسطنبول
تحالف دولي ضد طهران بقيادة واشنطن
اتهامات للاحتلال باستخدام أسلحة محرمة
مظاهرة عفوية في برلين تنديدا بمجزرة غزة