الكاتب/صبحي حديدي
طباعة المقال طباعة المقال
الكاتب/صبحي حديدي
لصّ بغداد الأمريكي!
خيار الإرهاب الخارجي: هل تكرّ «داعش» أم تفرّ؟
ليالي البؤس في فيينا!
بريجنسكي يفكك بوتين: مقامر صالح للشراكة!
فصاحة البرميل وتأتأة الضمير
خطة دي ميستورا: النار الكاذبة... مجددا
امرأة نزار قباني
الرمادي: زراعة الشوك
اقتصاد السوق وأشعة X
الدروز والوطن السوري: معادلة الصوت والصدى

بحث

  
زكريا تامر ومحمود درويش .. تكريم الشعر
بقلم/ الكاتب/صبحي حديدي
نشر منذ: 5 سنوات و 4 أشهر و 24 يوماً
الإثنين 16 مارس - آذار 2015 05:20 م

منحت «مؤسسة محمود دوريش» جائزتها السنوية، التي تحمل اسم الشاعر الكبير الراحل، إلى المخرج السينمائي الفلسطيني هاني أبو أسعد، والقاص السوري زكريا تامر: الأوّل لأنه «لا يخشى المناطق الإشكالية، ولا يخاف من بشريّة شخصياته وما يحملونه من تناقضات وتعقيدات تؤشر إلى تناقضات وتعقيدات الواقع غير الطبيعي الذي يعيشون فيه»؛ والثاني لأنه رائد مزج «السرد القصصي الحديث العالي والحكي التراثي فاتن التخييل، فقدّم نماذج عالمية في قصص رائعة الجماليات، والاقتصاد الأدبي، والهجائية الساخرة»؛ بالإضافة إلى «قصص للأطفال تشف عن عذوبة حانية ومنيرة، ومقالات وخواطر لا تخفى فيها سمات المصوِّر، كاتب القصة الوجيزة العربي البارع».


هذه مناسبة سانحة، إذاً، للتذكير ببعض أبرز خصائص فنّ تامر، القاصّ الكبير، والفريد في يقيني؛ حيث للمرء أن يبدأ من أواسط خمسينيات القرن الماضي، عقد الغليان المعقد والهدوء المنذر بعواصف شتى، في الاجتماع والسياسة كما في الثقافة والفلسفة. لم يكن مألوفاً، آنذاك، أن تقتحم مشهد الأدب العربي كتابة قصصية لا تسرد أو تحكي أو تضيء الأحدوثة في برهة منتقاة ذكيّة التكثيف عالية التعبير(وهو أفضل ما يمكن أن تنجزه القصة القصيرة، كما أعتقد)، فحسب؛ بل كانت تشحن الكابوس الفردي والكوني المتخيَّل، بالكابوس الفعلي اليومي، الممعن في يوميته إلى درجة تكاد تدحر الحدود بين التوثيق والتخييل. أكثر من ذلك، كان جديداً، ومربكاً لذائقة القراءة العريضة في الواقع، أن تحمل هذا التركيبَ لغةٌ رفيعة لا تصطنع شاعريتها من إفراط في الاتكاء القصدي الشكلاني على البلاغة والمجاز، بقدر ما تتدفق من خزين شعري خام، كامن في باطن اللغة الطبيعية، الحارّة والطازجة والآسرة، في الدلالة كما في الصياغة. الحصيلة كانت ولادة قصة قصيرة، طليعية وحداثية، في الشكل والمحتوى، تعيد ترسيم سوريالية الواقع، وتستولد نثراً سردياً يتغلغل في النفس حاملاً كلّ ضراوة الحياة اليومية وثرائها.

ذلك وضع تامر ضمن مقولة فنية، وموضوعات وشخصيات وعوالم اجتماع ونفس، متميّزة عن نتاج كبار كتّاب القصة القصيرة السورية آنذاك (عبد السلام العجيلي، ألفت الإدلبي، عبد الله عبد، جورج سالم، سعيد حورانية، حسيب كيالي...)؛ ومنشقّة، كما يتوجّب القول، عن تلك الأعراف التي رسّخها، مثل قواعد ثابتة معيارية، كبار أساتذة القصة القصيرة المصرية. وقبل ستة عقود ونيف، لم يكن مألوفاً أن يلجأ قاصّ شابّ، كما فعل تامر في «صهيل الجواد الأبيض» ـ مجموعته الأولى، 1960 ـ إلى لغة تسير هكذا: «كان الليل آنذاك أغنية خشنة حارّة طويلة، تتعانق بحنان في عتمة كهوفها عذوبة ربيع وتوحش نمر جائع. وكنت وطواطاً هرماً أعمى، جناحاه محطمان. لا أجد خبزي وفرحي. أجهل خبزي وفرحي».

آنذاك كان محمد الماغوط (1934ـ2006) هو الذي يتولى عمليات مصالحة الشعر والنثر، في لغة عربية بكر، حارّة بدورها، مثقلة وجريحة وآسرة: «يا قلبي الجريح الخائن/ أنا مزمار الشتاء البارد/ ووردة العار الكبيرة/ تحت ورق السنديان الحزين/ وقفت أدخن في الظلام/ وفي أظافري تبكي نواقيس الغبار». ولقد تبيّن، سريعاً، أن النثر العربي هو الرابح الأكبر جرّاء غوص هذَيْن المعلّمين في الأغوار السحيقة من وسيط تعبيري ثرّ، فامتلكنا ما عجزت معظم النماذج الأولى من قصيدة النثر العربية عن تزويدنا به: اتصال الوظيفتين الشعرية والخطابية في اللغة، وحقّ استدخال الكوني في الفردي، واجتراح تلك الكيمياء الشعرية الصافية التي تبقى في قلب التوتر التراجيدي لأسئلة الوجود، ومفردات العيش. ولقد فعلها تامر في القصة القصيرة، ولم تكن مصادفة أنّ تصدر مجموعة «صهيل الجواد الابيض» عن منشورات مجلة «شعر»، بحماس كبير من يوسف الخال.

كان النثر مشبَعاً بعناصره، يلتقط مفردات الحياة اليومية من مشهد ملقى على قارعة الطريق (بما يكتنفه من عناصر شقاء، وفرح، وتوق، وقنوط، وقمع، وحيرة، وعجز، وشجاعة روحية، وخور جسدي، واندماج في عناصر الخارج، وارتداد نحو تجويف الداخل...)، لكي يردّه إلى حيث ينتمي أصلاً: إلى قارعة الطريق، حيث الشعر خشن وعذب وكثيف وبانورامي وخام، وحيث النفس الإنسانية ملتقَطة حتى الحدود القصوى للتمثيل البشري، على يد أستاذ ماهر يمسك بسلالة طويلة من خطوط التقاء الشعر والنثر في مصبّ الحياة.

ولم تكن مصادفة أن يفوز تامر بجائزة ملتقى القصة القصيرة الدولي الاوّل، الذي نظمه المجلس الأعلى للثقافة في مصر سنة 2009؛ وأن يفوز اليوم بجائزة محمود درويش للثقافة والإبداع، فضلاً عن جوائز أخرى متفرقة، بينها واحدة مخصصة لأدب الطفل. هنا معلّم كبير، وهذه محض إشارات، على أهميتها، إلى منجزه الرفيع الفذّ.

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع وكالةالأنباءالدولية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى آراء واتجاهات
آراء واتجاهات
الكاتب/واسيني الأعرج
الدرجة الصفر للحياة قيمة الفرد العربي في مجتمع يحتضر
الكاتب/واسيني الأعرج
الكاتب السياسي/راشد الغنوشي
أفق مفتوح نحو مصالحة وطنية تاريخية
الكاتب السياسي/راشد الغنوشي
الأديبة/غادة السمان
لنحتفل بأمومة الرجال أيضا في عيد الأم
الأديبة/غادة السمان
الأديبة/غادة السمان
لقاء مع القراء .. غسان بين السطور
الأديبة/غادة السمان
الكاتب/بشير عبدالفتاح
روحاني وفرص نجاح الإتفاق النووي
الكاتب/بشير عبدالفتاح
الكاتب/مروان بشارة
تنظيم الدولة وإسرائيل وإستراتيجية محو التراث
الكاتب/مروان بشارة
المزيد