الداعية/سلمان العودة
طباعة المقال طباعة المقال
الداعية/سلمان العودة
إحساس بالألم
خلافة
الكشف الأعظم..!
إنَّهَا صَفيَّة..!
أولياء الشرق البعيد

بحث

  
عوالم مجهولة..!
بقلم/ الداعية/سلمان العودة
نشر منذ: 5 سنوات و 10 أشهر و 30 يوماً
الجمعة 20 فبراير-شباط 2015 11:09 م

تأملت آية كريمة في سورة الشورى ووقفت عندها وكأنِّي أقرأها لأول مرة!{وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ «فِيهِمَا» مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاء قَدِيرٌ}وطفقت أسأل نفسي:الدَّوَابُّ في الأرض كثير.. فهل في السماء دَوَابٌّ أيضاً؟
هل المقصود الملائكة؟ فالملائكة تطير بأجنحتها ولا تسمى دَوابَّاً، ولعل الدَّابة هي كل ما يَدِبُّ أي: يمشي على بطنه أو على رجلين أو على أربع..أم المقصود ما يوجد في الأفلاك والكواكب من حيوانات؟فهي إذاً دليل على وجود أحياء نجهلها خارج نطاق كوكبنا الأرضي!

وتذكّرت حديث «الأَوْعَال»؛ الذي رواه الْعَبَّاس بن عَبْد الْمُطَّلِب، وخرّجه أهل السنن، وفيه: « ثُمَّ فَوْقَ السَّمَاءِ السَّابِعَةِ بَحْرٌ بَيْنَ أَعْلاَهُ وَأَسْفَلِهِ كَمَا بَيْنَ سَمَاءٍ إِلَى سَمَاء ثُمَّ فَوْقَ ذَلِكَ ثَمَانِيَةُ أَوْعَالٍ بَيْنَ أَظْلاَفِهِنَّ وَرُكَبِهِنَّ كَمَا بَيْنَ سَمَاء إلَى سَمَاء»، ولكن الحديث لا يخلو من ضعْف، وإن احتجّ به ابن تيمية، وابن القيم، وجماعة من أهل العلم..

ثم قفز إلى ذهني دعاء يشرع للمصلي أن يقوله بعد الركوع:

«اللَّهُمَّ رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ مِلْءَ السَّمَوَاتِ وَمِلْءَ الأَرْضِ وَمِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ ..» (رواه مسلم).

إذاً ثمَّ مخلوقات غير السماء وغير الأرض مما شاء الله أن يخلق..

ما هذا الغرور الجاهل؛ الذي يجعلنا ننكر ما لا تقع عليه حواسنا أو لم يتصل بعد بعلمنا وكأننا أحطنا بكل شيء علماً؟

ألسنا نقرأ قوله تعالى: {وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ}؟

إن الله تعالى يمتن علينا كثيراً بخلق السماوات والأرض، وهو فاطرهما، وله ملكهما ومقاليدهما، والوحي يتنزَّل بينهما، وما ذاك إلا لأنهما عوالم يدرك الإنسان طرفاً منها ببصره، وما لا يدركه منها أعظم وأهول وأطول..

وهو سبحانه يُقسم: {بِمَا تُبْصِرُونَ * وَمَا لَا تُبْصِرُونَ}؛ ليعلمنا أن مخلوقاته أعظم مما نرى، وأن الإنسان لو اصَّعَّد في السماء لربما قال كما قال الأولون: {لَقَالُواْ إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَّسْحُورُونَ} (15الحجر)، فهي مما لا يطيق البشر التطواف فيه، ومجرد رؤية نموذج مصغّر له في محفل أو شاشة أو قبة أمرٌ يدير الرؤوس، ويخلع القلوب، ويثير الأعصاب.. فكيف لو تخللها واقترب منها؟!

حين نردد: (وَمِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ) يجب أن نؤمن بوجود عوالم ضخمة نجهلها غير تلك التي تقع عليها عيوننا، ومنها (العرش)؛ وهو مخلوق وصفه القرآن بأنه عظيم، وكريم، ومجيد، ولا نملك عنه تفاصيل.

ومنها «الْكُرْسِيِّ»؛ وهو مخلوق يسع السماوات والأرض، فعَنِ الضَّحَّاكِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: فِي قَوْلِهِ: «وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ» قال: لَوْ أَنَّ السَّمَوَاتِ السَّبْعَ وَالأَرَضِينَ السَّبْعَ بُسِطْنَ، ثُمَّ وُصِلْنَ بَعْضُهُنَّ إِلَى بَعْضٍ، مَا كُنّ في سِعَتِهِ، يَعْنِي: الْكُرْسِيَّ، إِلا بِمَنْزِلَةِ الْحَلَقَةِ فِي الْمَفَازَةِ.

وعن مجاهد قال: «ما أخذت السموات والأرض من العرش إلا كما تأخذ الحلقة من أرض فلاة».وعن السدي: السماوات والأرض في جوف الكرسي بين يدي العرش..

إن الاعتقاد بوجود عوالم نجهلها هو من الإيمان ، ومن التواضع المعرفي، وهو السبيل إلى البحث والكشف والتنقيب، وها هو البروفيسور «ميتشيو كاكو»؛ أستاذ الفيزياء في جامعة نيويورك، ومن أبرز الشخصيات العلمية في عالمنا اليوم، وشبيه آينشتاين؛ يتحدث عن نظرية التمدد أو التوسع الكوني؛ التي قد تقلب الكثير من المسلَّمات المتوارثة رأساً على عقب، ويشير إلى احتمال وجود أكوان وعوالم يمكن العبور إليها عبر بوابات؛ كالموت أو الحلم أو التجربة الروحية.

وها هي روايات الخيال العلمي تثير حماسة الباحثين للخروج من المعلوم إلى المجهول، ومن المرئي إلى اللامرئي..

وكما اكتشف الإنسان عالم الجراثيم والميكروبات بعد أن لم يكن يعرفها، ثم عالم الفيروسات، ومثلها البكتيريا والطفيليات.. وتحدث عن «النانو» وتقنياته المذهلة، فعليه أن يؤمن أن علمه لا يزال محدوداً «قليلاً»، وأنه قد يكتشف إلى جواره وربما بالقرب منه! عوالم لم يكن يعرفها ولا يتصور طبيعتها وتأثيرها.

وأن ثمَّ عوالم بعيدة عنه لم يحط بها خبراً، ولا سمع بها، وإنما أطلعه الله على بعض ما حوله وبعض ما يحتاجه، وترك إليه أمر اكتشاف أخرى، وطوى عنه من الغيوب ما لا حاجة له به.

إن الإيمان بالإله الخالق العظيم يورث سعة في العقل والتصوّر، واستعداداً للانفتاح العقلاني البصير على الامكانيات اللامتناهية للوجود المنبثق عن قدرة الله تبارك وتعالى.
يا خالق الأكوان، والعوالم، والدنيا، والآخرة، والسماء، والأرض، وما نبصر، وما لا نبصر.. ثبِّت قلوبنا على حبك، وسخِّر ألسنتنا لذكرك وشكرك وحسن عبادتك، وارزقنا التواضع لعظمتك، وحسن التعامل مع ما نعلم من خلقك، وحسن الاستعداد للإيمان بغيوبك، وأرنا من آياتك ما نزداد به بصيرةً وإيماناً ويقيناً يا أرحم الراحمين.
SalmanAlodah/
salman_alodah@

صحيفة الجمهورية - اليمن
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع وكالةالأنباءالدولية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى آراء واتجاهات
آراء واتجاهات
الكاتبة/منى عبدالفتاح
الاستقطاب السياسي في السودان
الكاتبة/منى عبدالفتاح
الكاتب/صبحي حديدي
حجر المياه الآسنة
الكاتب/صبحي حديدي
الكاتب/واسيني الأعرج
ماذا لو استمع الحكام للأدباء
الكاتب/واسيني الأعرج
الكاتب/واسيني الأعرج
داعش قنبلة الموت العربي
الكاتب/واسيني الأعرج
الكاتب/فهمي هويدي
يسألونك عما جرى في ليبيا
الكاتب/فهمي هويدي
الكاتب/غسان شربل
أبعد من اليمن
الكاتب/غسان شربل
المزيد