الإعلامي//محمد كريشان
طباعة المقال طباعة المقال
الإعلامي//محمد كريشان
سر بثينة شعبان!
عباس ودحلان
تونس والارهاب

بحث

  
مبروك لتونس ولكن
بقلم/ الإعلامي//محمد كريشان
نشر منذ: 6 سنوات و شهرين و 22 يوماً
الأربعاء 29 أكتوبر-تشرين الأول 2014 07:57 م

ما أفرزته الانتخابات من نتائج تمثلت في تقدم حركة «نداء تونس» الليبرالية على حركة «النهضة» الإسلامية مع انتكاسة كبيرة لبقية الأحزاب الأخرى سواء تلك التي كانت شريكة في الحكم أو التي كانت تعتقد أنها معارضة جادة... هذه النتائج يمكن اعتبارها جيدة للبلاد واستقرارها، للديمقراطية وتقدمها، ولحركة «النهضة» ومراجعاتها:

- جيدة للبلاد واستقرارها... على أساس أنها أعادت إلى تونس مشهدا سياسيا يشبهها أكثر من الذي كان سائدا قبلها. و اليوم اتضح أن عدم تمرير العزل السياسي الذي كان سيقصي كل من كانت له علاقة بالحزب الحاكم السابق خطوة موفقة لأن لا أحد الآن في البلاد يقف مشككا أو متقمصا دور الضحية . لا أحد بإمكانه الآن أن يخرّب العملية السياسية في البلاد سوى تيارات العنف و الإرهاب التي لم يكن ممكنا على كل الحال ضمها لهذه العملية الرافضة لها منذ البداية. و بتوازن القوى السياسية في الساحة و مشاركة الجميع، الذين قرر الشعب أحجامهم، يمكن عزل قوى التخريب و محاصرتها للانصراف لمعالجة أزمات اجتماعية و اقتصادية كبيرة للغاية.

- جيدة للديمقراطية وتقدمها... لأنها أظهرت أن ثقة الناس رصيد متحرك صعودا و نزولا، وأن لا أحد من القوى السياسية يمكن أن يضمن استمرار وقوف الناس خلفه إن لم يكن هو قادرا على أن يظل في مستوى توسمهم الخير فيه. من هنا صعدت حركة «نداء تونس» التي لم تكن موجودة أصلا في انتخابات 2011 فيما تراجعت «النهضة» و انتكست أحزاب أخرى آن لها أن تعيد حساباتها من نقطة الصفر. بهذا أرسى التونسيون مبكرا وبسلاسة مبدأ التداول السلمي على السلطة معلين بذلك قيمة صناديق الاقتراع التي تمنح التفويض الشعبي وتسحبه أو تعدّله كما تريد.

- جيدة لحركة «النهضة» و مراجعاتها... إذ كان من الإيجابي للغاية أن تسجل الحركة نفسها كأول حركة إسلامية في التاريخ المعاصر تمسك الحكم بالانتخاب ثم تتركه بصيغة توافقية مع الآخرين قبل أن تنزلها الصناديق من موقع الصدارة. لقد صعدت الحركة في انتخابات 2011 بأصوات مناضليها والمتعاطفين معها، لكن هذه الانتخابات الأخيرة عكست وزنها هي الحقيقي هي في الساحة وهو وزن ليس بالبسيط لأن لا أحد آزرها هذه المرة سوى قاعدتها الخالصة. لم تكن الحركة مهيأة للحكم في المرحلة الماضية و ارتكبت أخطاء عديدة لكن يفترض أنها تعلمت الكثير الآن ويمكن أن تتعلم أكثر وتتمرس سواء عادت إلى الحكم بتحالفات مغايرة أو بقيت في صفوف المعارضة.

ويبقى من المناسب الآن المسارعة بالتوجه إلى حركة «نداء تونس» بكلمات صريحة حتى لا تنجر إلى استنتاجات خاطئة تضللها وقد تضلل البلاد معها. ما من حزب ينشأ حديثا ويستطيع أن يجمع كل هذه الأصوات في أول انتخابات يتقدم لها لولا الدعم الإعلامي الذي لقيه والذي تقف وراءه دوائر عديدة لا فائدة في الخوض في طبيعتها استفادت من حالة الاستياء المشروعة التي خلفها الفريق الحاكم السابق. لقد صوت التونسيون بهذا الشكل لحركة «نداء تونس» لسببين رئيسيين:

- الأول: معاقبة حركة «النهضة» و الانتقام مما اعتبر مسؤوليتها في جر البلاد إلى نقاشات لا وجاهة لها قسمت البلاد بشكل حاد في فترة من الفترات وكادت أن توقعها في صدامات خطيرة، فضلا عن اعتبارها المسؤولة الأولى عن تراجع الوضع الأمني وخاصة تنامي ظاهرة التشدد الديني في المجتمع إلى أن وصلت الأمور إلى الدم و السلاح.

- الثاني: اعتبار قسم كبير من التونسيين أن هذه حركة «نداء تونس» تمثل بشكل أفضل نمط المجتمع الذي تعودوا عليه و يطمعون في بقائه، أي ذاك المجتمع المنفتح البعيد عن إكراه نوع معين من التدين أو صرامة الإيديولوجيا أو بريق الشعارات، والقادر على التسامح مع الاختلاف واحترام الحريات الشخصية مع مكانة للمرأة التونسية كما عرفوها في العقود الماضية وليس كما «استوردت» من مجتمعات مشرقية وخليجية.

لم يكن تصويت التونسيين لحركة «نداء تونس» تأييدا لأطروحات سياسية أو اقتصادية محددة ناهيك عن أن يكون لبرنامج بعينه، بحيث إذا لم تسارع هذه الحركة إلى الاستجابة السريعة لمتطلبات ملحة مثل إعادة الاعتبار إلى العمل وهيبة القانون ومكانة الدولة ونظافة المدن والشوارع وفتح بارقة أمل في قضايا التنمية و التشغيل ومواجهة الفقر وتكاليف الحياة الملتهبة وجلب الاستثمارات الخارجية المترددة فإنها قد تجد الرأي العام و قد بدأ ينقلب عليها خاصة إذا لم توفق في اختيار الوجوه المناسبة لتحمل أعباء هذه المهام.

أروع ما سجلته الانتخابات التونسية الأخيرة من دروس أن الحركات تصعد و تنزل في مسار ديمقراطي، يترسخ تدريجيا، بناء على قدرتها على التجاوب مع تطلعات الناس وطموحاتهم وأن هؤلاء الناس قادرون بدورهم على تعديل الموازين بعيدا عن الانقلابات والعنف والمغامرات. إذا لم تحقق الثورة التونسية سوى هذا... فقد نجحت.


(القدس العربي)

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع وكالةالأنباءالدولية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى آراء واتجاهات
آراء واتجاهات
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
أرانب قاتلة تحت قبعة السيسي
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
الداعية/سلمان العودة
أولياء الشرق البعيد
الداعية/سلمان العودة
الكاتب/صبحي حديدي
أمريكا والتعذيب: على مَنْ تُتلى المزامير؟
الكاتب/صبحي حديدي
الكاتب/فهمي هويدي
تونس إذ نغبطها ونحسدها
الكاتب/فهمي هويدي
الكاتب/عارف الشيخ
ظاهرة خطيرة تجتاح أطفالنا
الكاتب/عارف الشيخ
الكاتب الصحفي/فارس أبو هلال
كيف سلم العرب عواصمهم لإيران
الكاتب الصحفي/فارس أبو هلال
المزيد