الكاتب الصحفي/سليم عزوز
طباعة المقال طباعة المقال
الكاتب الصحفي/سليم عزوز
القذافي يظهر مجدداً على فضائيات الانقلاب العسكري!
هل يشكل حزب النور الحكومة؟!
ليس بالنقوط.. والأفراح البلدي.. تحيا الدول!
هيكل والسيسي ومن يحب النبي يزق!
التلفزيون المصري في خدمة ‘الفريق متقاعد'!
‘الأعمال الكاملة' في الهجوم على الرئيس وحقيقة التشويش على باسم يوسف
القتل الثاني لشهداء رابعة ‘ هم يُضحك... وهم يُبكي'
ويسألونك عن ‘صباع الكفتة'؟!
ويسألونك عن المرشد الجديد.. قل هو بيتر!

بحث

  
الفشل في دور "الكبير"
بقلم/ الكاتب الصحفي/سليم عزوز
نشر منذ: 4 سنوات و 11 شهراً و 3 أيام
الأحد 20 يوليو-تموز 2014 09:54 م

يفتقد عبد الفتاح السيسي للمقومات اللازمة التي تؤهله للقيام بدور "الكبير"، تماماً كما يفتقد الوعي اللازم بمتطلبات هذا الدور. وتكمن مشكلته في أنه ظن أن الوظيفة الكبرى التي يشغلها الآن، يمكن أن تعوضه عن نقص القدرات، وكما قام بالصلح "التاريخي" بين مرتضى منصور وأحمد شوبير، فيمكنه أن ينهي "الأعمال العدائية" بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية!.

بدو لي أن السيسي لم ينشأ نشأة طبيعية، فمن الواضح أنها نشأة انطوائية، فلم يحتك بمجتمعه، ولم يلم بتفاصيل الحياة في المنقطة الشعبية التي عاش بها، قبل أن يلتحق بالكلية الحربية، فينطلق إلى منطقة أكثر مدنية، هي مدينة نصر، مما يعزز من الانطواء. وقد نشأ المخلوع مبارك في قرية، لكنه كان منفصلاً وجدانياً، ومنطوياً، ولا أظن أنه كانت تنقصه الدراية للقيام بدور "الكبير"، فما ينقصه هو المقومات والخصائص االتي تؤهل للقيام بهذا الدور. والفارق بينه وبين عبد الفتاح السيسي أن مبارك كان لا يدري، ويدري أنه لا يدري. في حين أن السيسي لا يدري ولا يدري أنه لا يدري!.

"الانطواء" ليس في العادة، مرضاً نفسياً، فهناك من يكون "الانطواء" مرده إلى التعالي. كما أن الأمر يرجع إلى طبيعة التربية، فهناك من يسحب أبنائه عن المجتمع، لينشغلوا بأنفسهم ويركزوا في دراستهم وحياتهم، وهناك من يكون لديهم الاستعداد صغاراً، كأن لا يكون لدي شخص بعينه استعدادا للتعايش في المجتمع باعتباره كائناً اجتماعياً، وينتمي للمجتمع الإنساني الذي يعيش فيه.

في الصعيد، نشأنا علي عبارات مثل مقام "الكبير" لا يُشتري. فـ "الكبير" ليس وضعاً وظيفياً يرتبه المرء لنفسه، بالمال، أو بـ "العزوة"، أو بالمنصب. والناس هي التي يقع اختيارها على "الكبير" ربما دون وعي منها. فتلجأ إليه في الملمات وفي الأفراح، وفي القضايا الكبرى التي تخص القبيلة أو العائلة. والكبير شخص يعيش فوق ذاته، فمن أحب نفسه كرهه قومه. والعبارة بتصرف. و"الكبير" هو الرجل المسموع الجانب. وفي بعض المجتمعات القديمة قد يكون هناك استثناء لامرأة تملك مقومات الزعامة، لكنها "سرها الباتع" يظل داخل القبيلة، توجه، وتحكم، لكن عندما يكون الأمر مشتركاً مع قبائل أخرى، فان من يتبنى قراراتها رجل.

لا عليك بكل ما سبق، فهي محاولة متواضعة للوقوف على مفهوم "الكبير" من منظور انثروبولوجي، ومؤخراً فشل عبد الفتاح السيسي في قيامه بهذا الدور، لافتقاده للوعي اللازم لدور "الكبير"؛ ولأنه في عملية الاعتداء علي غزة، كان طرفاً منحازاً للمعتدي، سعياً منه للحفاظ علي مكانته الوظيفية، فالحاكم الذي تضن عليه الجماهير بالشرعية، يبحث عنها في البيت الأبيض، وكما أن الطريق للرجل معدته، فالطريق لواشنطن يتم عبر تل أبيب!.

ولهذا أسرف السيسي في تأكيد انحيازه لإسرائيل، وزيارة مدير مخابراته للقوم، قبل القصف لا تخطئ العين دلالتها، وذكرتنا بما مضي، وكما ورد في الأثر: " إن كنتم نسيتم ما جرى.. هاتوا الدفاتر تنقرا"، فقد زارت وزيرة خارجية إسرائيل القاهرة في أيام المخلوع ومنها أعلنت بدأ الحرب علي غزة.

لقد تقرب "المذكور" عبد الفتاح السيسي، لإسرائيل بالنوافل، فدمر في اليوم الأول للقصف ثمانية عشر نفقاً، واستمر في إغلاقه لمعبر رفح، لإحكام الحصار، وسخر ألته الإعلامية في الهجوم علي المقاومة، وفي تشويه حماس، وكأن المعركة بين مصر وغزة.

ومثله لم يكن لنا من طلب عنده إلا أن يقف علي الحياد العلني، وإن تأمر سراً، فإذا أردت أن تطاع فأمر بما هو مستطاع. والدكتور محمد مرسي عندما أعلن في اعتداء سابق: لن نترك غزة وحدها. كان لديه الوعي الكافي بدور رئيس مصر، وهو ما يفتقده "المذكور"، وكان كذلك يستند لشرعية شعبية، والانتخابات الرئاسية جاءت كاشفة، على أن "المذكور" يفتقدها، وان تم تزوير إرادة الشعب، واصطناع نتيجة بقوة السلاح. فضلاً عن أن مرسي بحكم ثقافته الخاصة يعلم أن قضية فلسطين هي قضية الأمة المركزية. و "المذكور" يفتقد لهذا الوعي وهذه الثقافة، فلم يضبط متلبساً في مقابلاته التلفزيونية، أو في لقاءاته بوجهاء الطوائف، من أول لقاءاته بممثلي النوبة، مروراً بالفنانين، والصحفيين، والمثقفين، والحزبيين، ورجال الأعمال، وانتهاء بممثلي الطرق الصوفية، بكلمة عن الصراع العربي الإسرائيلي، أو حتى وجهة نظره في هذا الصراع!.

لقد اكتشف السيسي أن إسرائيل لا تريد عميلاً ظاهراً، لكن في ورطتها وسعيها للتهدئة، هي بحاجة إلى من يقوم بدور " الكبير"، ولأن المضطر يركب الصعب، فقد أرادت أن تنتقل بالسيسي من
الحليف لـ " الكبير"، فكانت المبادرة اللقيطة للهدنة، وقد بدت المبادرة كأبناء الحرام، الذين تلقي بهم أمهاتهم في الأفلام القديمة، أمام المساجد، خشية الفضيحة. وقد تجد فاعل خير ينسب اللقيط له. بيد أن "المبادرة الحرام"، لم يتم التخلص منها بهذا الشكل، ولكن تم الدفع بها لمن ينسبها لنفسه. وأيضاً كما حدث في بعض الأعمال القديمة عندما نسب "الباشا" ابنه من الحرام، للبواب.

الصحافة الإسرائيلية بعد فشل المبادرة قالت إن المبادرة هي فعل إسرائيلي خالص، وجاء محمود عباس (أبو مازن) ليكحلها فأعماها، فقد أراد أن يرفع الحرج عن "المذكور" فقال إنه صاحب المبادرة. وسط صمت مذهل من جماعة الانقلاب، فلم يعلنوا أنهم أصحاب هذه المبادرة، وارتضوا أن يكون دورهم هو ساعي بريد، تماماً كما كان في البدء، إذ أذيع إسرائيلياً أن " مصر" نقلت رسائل تهديد من
اسرائيل، للفصائل الفلسطينية.. وكأن هذا هو دور " مصر"؟!

البلهاء الذين ينحازون لـ "المذكور"، ويدافعون عنه في وسائل الإعلام يقولون أن نشر الصحافة الإسرائيلية لشئ لا يعني صحته، ويتعاملون كما لو كانت إسرائيل تسعي لتشويه "خضرة الشريفة"، والإساءة للمقاتل " عبد الفتاح السيسي".

لا بأس، فالبأس الشديد، والأمر علي هذه الدرجة من الخطورة، ألا تصدر الخارجية المصرية، إن كانت الرئاسة مشغولة بـ " كحك العيد" بياناً يرد الاعتبار لمصر في مواجهة حملة التشويه. لكن كلنا نعلم أن الصمت علامة الرضا.

مهما يكن الأمر، فانه كان من الطبيعي أن تفشل المبادرة، لافتقاد "المذكور" للخصائص الإنسانية الواجب توافرها في "الكبير"، ولأن "المذكور" لم يكن مشغولاً للقيام بهذا الدور قبل الاستدعاء الإسرائيلي، ولم يكن مطروحا علي جدول أعماله القيام به، ولم يسع المنوط به القيام بهذا الدور، لاكتساب الصفات المكتسبة لـ "الكبير"، وان كانت الصفات الفطرية هي الأساس والاهم.

قبل المبادرة، قالت المقاومة، إن دخول الحمام ليس مثل الخروج منه، وقال خالد مشعل أنهم لن يقبلوا بالتهدئة، التي عرضت عليه من كثير من قادة العالم الخارجي قبل ان تتحدث عنها المبادرة "إياها"، ما لم تحل الأزمة من جذورها. فليس لائقا أن توقع اتفاقات هدنة مع إسرائيل فتخترقها بدون عقاب أو عتاب، كما حدث في الاتفاقية التي وقعت في عهد الرئيس مرسي. وليس من المنطق في شئ أن يظل الحصار مفروضا علي شعب غزة، فلا تقبل التحويلات المالية، من الدول التي تقدمها، لتصبح هناك أزمة داخل القطاع تتمثل في أن الموظفين لم يتقاضوا رواتبهم منذ خمسة شهور. كما ليس مقبولاً أن يظل أهالي غزة تحت الحصار أبدا.

مشعل قال إن إسرائيل بدأت الاعتداء، ومن بدأ الحرب ينهيها بدون اتفاقيات وبدون مفاوضات. وفي هذه الأجواء فان المستدعي للقيام بدور "الكبير"، بدا غير ملم بهذه الأبعاد، فكان أن عرض التهدئة علي الفريقين!.

وبدت المشكلة في أن "المذكور" ليس وسيطاً نزيهاً، مما يفقدهم أهم الخصائص التي يتحلي بها "الكبير" في مثل هذه المهام الكبرى. فبالاضافة للموقف المنحاز لإسرائيل، فقد أخذ الانقلاب منذ اليوم الأول علي عاتقه مهمة شيطنة حركة حماس، ولم ينته الأمر بحكم الانقلاب باعتبار "حماس" حركة إرهابية!.

ومن مقتضيات الوساطة أن يقوم الوسيط بالجلوس مع كل طرفي الأزمة والاستماع إلى كل طرف علي حدة. فكيف يحدث هذا وأحد الأطراف إرهابيا والحديث معه، يعد تخابراً يستهدف الإضرار بالأمن القومي المصري. وهناك رئيس دولة هو محمد مرسي، وصحفي هو زميلنا إبراهيم الدراوي، وعدد آخر من المتهمين، يحاكمون بتهمة التخابر مع حركة حماس؟!

لقد كشف فشل المبادرة عن عدم توافر الوعي الكافي بالحتمي المفروض القيام به من جانب "الكبير"، فقد أطلقت المبادرة "إياها" في الهواء، علي أمل أن تصادف صواريخ القسام في المدار الجوي، فتتراجع، وتهرول بها لإسماعيل هنية فيعض عليها بالنواجذ.

فتهويمات "المذكور" صورت له أنه بمجرد إطلاق "إياها" سيتحقق المراد، وسيكون قد نجح في المهمة المنوطة به، وربما يجد له عمل وهو الذي لا نسمع له دوراً وظيفياً يقوم به إلا إصدار القرارات الرئاسية بعد "وصلة الدراجات"، وهذا العمل هو أن يشغل موقع " الكبير"، فيستدعي لحل المشكلات المستعصية في المنطقة، ومن مشكلة الصحراء، إلى خلاف السنة والشيعة. ومعه سابقة أعمال تؤهله لذلك تتمثل في "المبادرة"!.

وقد استشعر عبد الفتاح السيسي أهمية دور "الكبير" الذي استدعي له، ورفض ان يشاركه فيه وزير الخارجية الأمريكي، باعتباره القادر علي تحقيق هذا النصر بمفرده. بيد أنه كان كمن صام وأفطر علي "بصلة". فقد رفضت حماس المبادرة التي لم تعرض عليها أصلاً، فارتج عليه.

لو كان السيسي ابن البيئة المصرية، لكان في شبابه استمع للسيرة الهلالية في الإذاعة المصرية، يرويها صديقه الجديد الشاعر عبد الرحمن الأبنودي، ويعزفها علي "الربابة" جابر أبو حسين في بعض الحلقات، والسيد الضوي في حلقات أخري. ولسمع:

ليس كل من ركب الخيل.. خيال!

ولا كل من لف العمامة .. رجال!

وبالقياس فليس كل من تولي حكم مصر يصلح لأن يكون " الكبير"

فـ " الكبير" لا يتبوأ موقعه بقرار إداري من السلطة المختصة.. فلا توجد سلطة تعين "الكبير". وقد يظن أحد الناس أنه بحكم منصبه "الكبير" أن بإمكانه ان يغتصب السلطة ويعين نفسه " كبيراً"، لكن هذا لن يمكنه إلا بتحقيق صلح صغير يفرضه موقعه كالصلح الذي قام به "المذكور" بين أحمد شوبير، ومرتضي منصور.

"فوقوا"

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 0 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع وكالةالأنباءالدولية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى آراء واتجاهات
آراء واتجاهات
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
من فضّ رابعة إلى فضّ غزة
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
الكاتب/سليمان جودة
لا يستقيم الفرع في غزة.. والأصل أعوج!
الكاتب/سليمان جودة
الكاتب/فهمي هويدي
في كربلاء زماننا انتصر الدم على السيف
الكاتب/فهمي هويدي
الكاتب/فهمي هويدي
الليكوديون العرب
الكاتب/فهمي هويدي
الكاتب الدكتور/محمد عمارة
الإسلام والسياسة
الكاتب الدكتور/محمد عمارة
الكاتب/مهنا الحبيل
معايير الصمود الموضوعي في غزة
الكاتب/مهنا الحبيل
المزيد