الكاتب/صبحي حديدي
طباعة المقال طباعة المقال
الكاتب/صبحي حديدي
لصّ بغداد الأمريكي!
خيار الإرهاب الخارجي: هل تكرّ «داعش» أم تفرّ؟
ليالي البؤس في فيينا!
بريجنسكي يفكك بوتين: مقامر صالح للشراكة!
فصاحة البرميل وتأتأة الضمير
خطة دي ميستورا: النار الكاذبة... مجددا
امرأة نزار قباني
الرمادي: زراعة الشوك
اقتصاد السوق وأشعة X
الدروز والوطن السوري: معادلة الصوت والصدى

بحث

  
المعجزة البربرية و«الظهير» العربي
بقلم/ الكاتب/صبحي حديدي
نشر منذ: 4 سنوات و 11 شهراً و 11 يوماً
الأحد 13 يوليو-تموز 2014 01:57 ص

الهمجية الإسرائيلية ضدّ غزّة، هذه الأيام، إنما تستكمل سلسلة الحلقات الهمجية التي تعاقبت منذ تأسيس الكيان الإسرائيلي؛ وتدخل، استطراداً، في قلب المزاج الدموي الذي جعل، ويجعل كلّ يوم، سواد الإسرائيليين بمثابة آلة فتك، وآلة كابوس، وآلة وجود مختلّ، في آن معاً.

هذا، بالطبع، مزاج أهوج أعمى، متطرّف وعنصري وبربري، يقتات على الدم الحيّ تارة، مختلطاً بالدخان والدمار واللهيب؛ أو يتغذى، طوراً، على صورة فلسطيني يزداد زجّه في صورة الآدمي اللا مرئي الذي لا يُرى، إذا بان واستبان، إلا في صورة الإرهابي القاتل الإسلامي المتشدد الحمساوي، الذي انفكّ عن كلّ عقل واعتدال. وغزّة اليوم، مثل بيت حانون أو سجن أريحا في الأمس القريب، لا تتنزّل في مستقرّ آخر سوى هذا الانفلات الفاشيّ الوحشي الذي يلجأ إليه كيان لم يعد يحفظ من ذاكرة الهولوكوست سوى إعادة إنتاج تنويعاته، بين حين وآخر، فتستوي غزّة مع بيروت، وبيت حانون مع بنت جبيل...

وكان الروائي والكاتب الإسرائيلي دافيد غروسمان (الذي، للتذكير، فقد ولده أوري، ابن الـ 20 سنة والضابط الاحتياط في سلاح المدرعات، أواخر العدوان الإسرائيلي على لبنان)، قد أقرّ بأنّ الأزمة التي تعيشها إسرائيل «أشدّ عمقاً مما كنّا نخشى في أيّ يوم، وفي كلّ منحى». ويستعيد غروسمان ذكرى اغتيال رئيس الوزراء الأسبق إسحق رابين، لكي يوضح أنه «يحمل لهذه الأرض محبّة هائلة وطاغية ومركبة»، وأنه علماني التفكير؛ ولكنه، من جانب آخر، مؤمن بأنّ قيام دولة إسرائيل يظلّ «معجزة من نوع ما، سياسية ووطنية وإنسانية، وقعت لنا كأمّة». وكان غروسمان بحاجة إلى تشديد كهذا، مشبوب غنائي، ثمّ واقعي ـ ميتافيزيقي، لكي يبلغ سلسلة خلاصات كارثية من الطراز التالي:

ـ «هذا وطن جعل كارثتي الشخصية بمثابة ‘ميثاق دموي'؛ و»طيلة سنوات كثيرة، لم تفرّط إسرائيل في دماء أبنائها فحسب، بل فرّطت في المعجزة ذاتها، وفي فرص بناء دولة ديمقراطية ناجحة، تلتزم بالقِيَم اليهودية والكونية»؛

ـ «كيف حلّ بنا هذا؟ متى فقدنا حتى الأمل في أننا سنكون ذات يوم قادرين على تأمين حياة مختلفة أفضل؟ وكيف حدث أننا نواصل التفرّج كلّ على حدة، كأننا نُوّمنا مغناطيسياً بفعل الجنون والوقاحة والعنف والعنصرية التي حاقت بوطننا؟»؛

ـ «الناس الذين يقودون إسرائيل اليوم عاجزون عن ربط الإسرائيليين بهويتهم، وبتلك المساحة والذاكرة التي تمنحنا الأمل والقوّة، وتضفي بعض المعنى على صراعنا اليائس الواهن من أجل البقاء»...
وفي التعليق على مجازر غزّة، لا يبدو أنّ هذه الصورة الكابوسية تتلبس غروسمان إذْ ينصح قادة إسرائيل بوقف إطلاق النار لمدة 48 ساعة، من جانب واحد، بهدف إقناع «حماس» بأنّ الضربات التي كانت شديدة يمكن أن تصبح أشدّ إذا استؤنفت! صحيح أنه يطالب، بلغة حازمة، أن تدرك إسرائيل بدقّة متى يتوجب على قوّتها الردعية الجبارة أن تلزم حدّها؛ إلا أنه يميل إلى اعتماد ذات المعادلة الرائجة، الفاسدة الزائفة: استفزاز صاروخي من «حماس»، مقابل ردّ فعل دفاعي من إسرائيل.

لكنّ هذه المعجزة البربرية، إسرائيل، لا تمارس جولة سفك دماء جديدة ضدّ غزّة، هذه المرّة، دون «ظهير» عربي، أو أكثر، يغطّي وحشيتها: بشار الأسد يقصف السوريين، بالبراميل، على نحو أشدّ (وليس، البتة، أقلّ) بربرية؛ وعبد الفتاح السيسي مبتهج بمصادرة دفعة صواريخ غراد، كانت متجهة إلى غزّة، متناسياً تماماً حكاية «مسافة السكة» الشهيرة، التي تبجح بها في الأمس القريب!

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 0 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع وكالةالأنباءالدولية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى آراء واتجاهات
آراء واتجاهات
الإعلامي/فيصل قاسم
أيها العرب: دونكم البسطار العسكري أو سيف الخليفة
الإعلامي/فيصل قاسم
صحيفة/رأي صحيفة القدس العربي
إسرائيل بصفتها نظاما عربيا
صحيفة/رأي صحيفة القدس العربي
الكاتب/مهنا الحبيل
معايير الصمود الموضوعي في غزة
الكاتب/مهنا الحبيل
الدكتور/أيمن نور
ماذا تحقق من 3 يوليو؟
الدكتور/أيمن نور
عبدالرحمن الراشد
هل توحّد «داعش» بين الرياض وطهران؟
عبدالرحمن الراشد
الكاتب/فهمي هويدي
داعش بين سخافتين
الكاتب/فهمي هويدي
المزيد